About

About the work of Hassan Aboud

Article from a Dutch Newspaper:

HASSAN ABOUD ALI werd in 1956 in Irak geboren. Hij studeerde af aan de hogeschool voor kunsten in Bagdad waar hij in 1980 lesgaf aan de grafische afdeling. In zijn schilderijen staat de innerlijke dialoog tussen hem en zijn omgeving centraal; het is een reactie op de indrukken, de beelden, die hij heeft van zichzelf en de wereld om hem heen. Deze wereld is voor hem in te delen in scénes die gekoppeld zijn aan bepaalde melodieën. Felle kleuraccenten en symbolische tekens zijn half verscholen onder het oppervlak. Steeds komen ze tussen de grote duistere vlakken door, alsof ze te sterk zijn zich te laten wegstoppen. Wanneer je afstand neemt van het werk, dan valt alles ineens samen. Hassan heeft gevoel voor de dramatische effecten van licht en donker. Hiermee schept hij in de beelden een sterke suggestie van diepte. De koele grijzen veranderen op afstand in helder oplichtende ruimtes in een donkere wereld. De details zijn dan niet meer als losse elementen te onderscheiden, maar bepalen op subtiele wijze de sfeer van het totaalbeeld. Ze vervagen de grenzen tussen de vlakken en brengen met hun grilligheid de composities in bewegingen. De kijker wordt steeds weer getrokken door de geheimzinnigheid van de voorstelling.

Het werk van HASSAN ABOUD ALI is op vele plaatsen in de wereld tentoongesteld. Met zijn grafiek heeft hij meerdere prijzen gewonnen.

(Johanna Schuurman, Leeuwarder Courant)

 

التجربه ... واحتواء العاطفه

كان هاجسي ومازال يتمثل في إقامه حوار على درجه من السحر للدخول إلى الحياة وبما يمتلك هذا الحوارمن علاقات ذات صله مشتركه مع الوجود ومؤثراته المحيطيه. فهناك حلات تنمو في عمق الزمن لتحتل مساحه أكبر على سطح ذي ملمس ناعم  اللوحه - وذات قيمه أساسيه للفنان ولغرض إحتوائها نحاول أن نجسدها في أشكال .. وملامح فنيه وتعاملت مع علاقتي هذه وما يحيط بي. وذلك كثيراً أورق لوحتي جدليه الحوار الأزلي بين المرأه كمخلوق غض وجميل يمارس سلطه عليها جماليه العمل. ولكن هذه الجماليه الغير مباشره ( أي المرأه في العمل ليس كشكل ظاهري ) بل الفارق في توهيمات لونيه وحسيه تتناغم. وأنوثه معكوسه في العمل من لون وشكل أحياناً أُخرى تتشظى إنفعالاتي فأحاول التعامل مع السطح التصويري للوجه بحس إنفعالي وتعبيري, إن كل موضوعاتي .. تفترض تقنيتها بشكل يوازي القدره الموضوعيه للعمل سواء كان ذلك عملاً من كرافيك أو التخطيط أو التخطيط أو الزيت أو أية ماده أًخرى, حيث للخامه خصوصيتها من النواحي التقنيه والأخراجيه, ولكوني فنان كرافيك أعتقد بوجود إهتمام واضح للتعامل مع الخامات الأوليه للعمل الفني .. وذلك بأستخدام اللون بحسيه تصل حد الأهتمام المُبالغ به في معالجة السطح وظلال الكتل والخطوط وملمس الماده اللونيه في مدخلي الأخير لأعمالي أُحاول تحقيق رؤيه فنيه بدافعيه الحدس والأهتمام البصري .. فالجسد البشري مثلاً .. أُحاول تجزأته إلى مجموعة رغبات وأحلام .. ومن خلال تأكيد الخط - الكتله - وتحقيق تأثير معين جراء الأرتباط بالبيئه .. والمكان والعلاقات الدراميه للأشياء المحيطيه, ولتأكيد رؤيه جماليه .. ضد زوال كل الأشياء التي تنبعث وتولد من رحم الماضي الفنان : حــسـن عـــبود / هولندا